مجالس قبيلة زعب

مجالس قبيلة زعب (http://www.zaub.com/vb/index.php)
-   المجلس الإسلامي (http://www.zaub.com/vb/forumdisplay.php?f=4)
-   -   متن القواعد الأربع (http://www.zaub.com/vb/showthread.php?t=3222)

الخضير 24th December 2005 21:26

متن القواعد الأربع
 
متن القواعد الأربع
للشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله ـ.

متن القواعد الأربع
" بسم الله الرحمن الرحيم "
أسأل الله الكريم ، رب العرش العظيم ، أن يتولاك في الدنيا و الآخرة ، و أن يجعلك مباركاً أينما كنت ، و أن يجعلك ممن إذا أعطي شكر ، و إذا ابتلي صبر ، و إذا أذنب استغفر فإن هؤلاء الثلاث عنوان السعادة .
اعلم أرشد الله لطاعته أن الحنيفية ملة إبراهيم أن تعبد الله وحده مخلصاً له الدين كما قال تعالى { و ما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون } سورة الذاريات الآية 56 .
فإذا عرفت أن الله خلقك لعبادته فاعلم أن العبادة لا تسمى عبادة إلا مع التوحيد ، كما أن الصلاة لا تسمى صلاة إلا مع الطهارة ، فإذا دخل الشرك في العبادة فسدت كالحدث إذا دخل في الطهارة ، فإذا عرفت أن الشرك إذا خالط العبادة أفسدها و أحبط العمل و صار صاحبه من الخالدين في النار عرفت أن أهم ما عليك معرفة ذلك ، لعل الله أن يُخَلِّصَكَ من هذه الشبكة و هي الشرك بالله الذي قال الله تعالى فيه : { إن الله لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء } سورة النساء 116 .
و ذلك بمعرفة أربع قواعد ذكرها الله تعالى في كتابة :ـ
القاعدة الأولى :ـ أن تعلم أن الكفار الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه و سلم مُقِرُّون بأن الله تعالى هو الخالق المدبر و أن ذلك لم يدخلهم في الإسلام .
و الدليل قوله تعالى : { قل من يرزقكم من السماء و الأرض أمن يملك السمع و الأبصار و من يخرج الحي من الميت و من يخرج الميت من الحي و من يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون } سورة يونس الآية 31 .
القاعدة الثانية :ـ أنهم يقولون : ما دعوناهم و توجهنا إليهم إلا لطلب القربة و الشفاعة .
فدليل القربة قوله تعالى : { و الذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار } سورة الزمر الآية 3 .
و دليل الشفاعة قوله تعالى : { و يعبدون من دون الله ما لا يضرهم و لا ينفعهم و يقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله } سورة يونس الآية 18 .
و الشفاعة شفاعتان :ـ شفاعة منفية ، و شفاعة مثبته .
فالشفاعة المنفية ما كانت تطلب من غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله .
و الدليل قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه و لا خلة و لا شفاعة و الكافرون هم الظالمون } سورة البقرة الآية 254 .
و الشفاعة المثبتة هي التي تُطلب من الله ، و الشافع مُكْرم بالشفاعة ، و المشفوع له من رضي الله قوله و عمله بعد الإذن كما قال تعالى : { من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه } سورة البقرة الآية 255 .
القاعدة الثالثة :ـ أن النبي صلى الله عليه و سلم ظهر على أناس متفرقين في عبادتهم : منهم من يعبد الملائكة ، و منهم من يعبد الأنبياء و الصالحين . و منهم من يعبد الأشجار و الأحجار ، منهم من يعبد الشمس و القمر . و قاتلهم رسول الله صلى الله عليه و سلم و لم يفرق بينهم .
و الدليل قوله تعالى :{ و قاتلوهم حتى لا تكون فتنة و يكون الدين كله لله } سورة الأنفال الآية 39 .
و دليل الشمس و القمر قوله تعالى : { و من آياته الليل و النهار و الشمس و القمر لا تسجدوا للشمس و لا للقمر و اسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون } سورة فصلت الآية 37 .
دليل الملائكة قوله تعالى :{ و لا يأمركم أن تتخذوا الملائكة و النبيين أربابًا } .
و دليل الأنبياء قوله تعالى : { و إذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني و أمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي و لا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب } سورة المائدة الآية 116 .
و دليل الصالحين قوله تعالى : { أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب و يرجون رحمته و يخافون عذابه } سورة الإسراء الآية 57 .
و دليل الأشجار و الأحجار قوله تعالى : { أفرأيتم اللات و العزى و مناة الثالثة الأخرى } سورة النجم الآيتان 19 – 20.
و حديث أبي واقد الليثي ـ رضي الله عنه ـ قال : " خرجنا مع النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ إلى حنين و نحن حدثاء عهد بكفر ، و للمشركين سدرة يَعْكُفُوْنَ عندها و ينوطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط ، فمررنا بسدرة فقلنا : يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط " الحديث .
القاعدة الرابعة :ـ أن مشركي زماننا أغلظ شركًا من الأولين لأن الأولين يشركون في الرخاء و يخلصون في الشدة ، و مشركو زماننا شركهم دائمًا في الرخاء و الشدة .
و الدليل قوله تعالى : { فإذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون } سورة العنكبوت الآية 65 .
****** تمت و صلى الله على محمد و آله و صحبه و سلم ******

سيف القبيله 27th December 2005 20:53

جزاك الله خير ويجعلها في ميزان اعمالك

الخضير 28th December 2005 14:50

مشكوووور أخي سيف القبيله على المرور

ابوطلال الحليو 30th December 2005 02:22

اخوي الخضير
السلام عليكم
جزاك الله خير وجعله الله في ميزان حسناتك بالفعل لقد افدتنا بنور المعرفه.
تقبل تحيتي/ أبوطـلال

ابوهلا 2nd January 2006 01:03

نسئل الله العلي القدير ان لايحرمك اجر نشر الدوعه والتذكير



بارك الله فيك والله لايحرمنا من تواجدك

مبارك الزعبي 3rd January 2006 01:25

جزاك الله خير





وبارك الله فيك اخوي
.


الساعة الآن 06:47

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir