مجالس قبيلة زعب

مجالس قبيلة زعب (http://www.zaub.com/vb/index.php)
-   المجلس الإسلامي (http://www.zaub.com/vb/forumdisplay.php?f=4)
-   -   في بيتنا عرّفاً (http://www.zaub.com/vb/showthread.php?t=3809)

الغريبي 5th May 2007 09:51

في بيتنا عرّفاً
 
بعد أن كان العرّاف يُؤتى إليه إلى كهف من الكهوف أو بيت من البيوت بمعاونة أتباعه في سرية تامة؛ صار يدخل علينا بيوتنا عبر قنوات آثمة وبرامج خدّاعة!! ولن نختلف في المسميات والألفاظ والمصطلحات؛ فقد يكون كاهناً أو منجماً أو رمَّالاً أو ساحراً...ونحوهم لكنه يخدع الناس باسمهم واسم أمهم ويزين لهم ويكذب عليهم وقد يَصدق أحياناً لكنه كذوب.. يدعي هذا الدجال القدرة والمعرفة والعلم وهو عاجز جاهل مضل لديه خرافات وتخرصات تدور في رأسه لكنها معتمة، ووعوده وهم وسراب، وأفكاره دمار وخراب يحل بمن أتاه، ولجأ إليه، ووقع في شِرَاكه، وتابعهم في شركه.

قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: "والذي يأتي إلى الكاهن ينقسم إلى ثلاثة أقسام:

القسم الأول: أن يأتي إلى الكاهن فيسأله من غير أن يصدقه، فهذا محرم، وعقوبة فاعله أن لا تقبل له صلاة أربعين يوماً، كما ثبت في صحيح مسلم (2230) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً".

القسم الثاني: أن يأتي إلى الكاهن فيسأله ويصدقه بما أخبر به، فهذا كفر بالله عز وجل، لأنه صدقه في دعوى علمه الغيب، وتصديق دعوى علم الغيب تكذيب لقول الله تعالى: "{قًُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّهُ} [النمل:65]. ولهذا جاء في الحديث الصحيح: "من أتى كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم".

القسم الثالث: أن يأتي إلى الكاهن فيسأله ليبين حاله للناس، وأنها كهانة وتمويه وتضليل، وهذا لا بأس به، ودليل ذلك حديث عَبْداللَّهِ بْن عُمَرَ رضي الله عنهما أَنَّ عُمَرَ رضي الله عنه انْطَلَقَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي رَهْطٍ قِبَلَ ابْنِ صَيَّادٍ حَتَّى وَجَدَهُ يَلْعَبُ مَعَ الصِّبْيَانِ عِنْدَ أُطُمِ بَنِي مَغَالَةَ وَقَدْ قَارَبَ ابْنُ صَيَّادٍ يَوْمَئِذٍ الْحُلُمَ فَلَمْ يَشْعُرْ حَتَّى ضَرَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ظَهْرَهُ بِيَدِهِ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِابْنِ صَيَّادٍ: " أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ؟ " فَنَظَرَ إِلَيْهِ ابْنُ صَيَّادٍ، فَقَالَ: أَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ الْأُمِّيِّينَ، فَقَالَ ابْنُ صَيَّادٍ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ فَرَفَضَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَقَالَ: آمَنْتُ بِاللَّهِ وَبِرُسُلِهِ ثُمَّ قَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَاذَا تَرَى؟ " قَالَ ابْنُ صَيَّادٍ: يَأْتِينِي صَادِقٌ وَكَاذِبٌ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خُلِّطَ عَلَيْكَ الْأَمْرُ ثُمَّ قَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنِّي قَدْ خَبَأْتُ لَكَ خَبِيئًا"، فَقَالَ ابْنُ صَيَّادٍ: هُوَ الدُّخُّ ( قذفت له شياطينه بنصف كلمة دخان فقط )، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " اخْسَأْ فَلَنْ تَعْدُوَ قَدْرَكَ ".

قَالَ الْقُرْطُبِيّ: كَانَ اِبْن صَيَّاد عَلَى طَرِيقَة الْكَهَنَة يُخْبِر بِالْخَبَرِ فَيَصِحّ تَارَة وَيَفْسُد أُخْرَى ، فَشَاعَ ذَلِكَ وَلَمْ يَنْزِل فِي شَأْنه وَحَيّ ، فَأَرَادَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُلُوك طَرِيقَة يَخْتَبِر حَاله بِهَا قَالَ الْعُلَمَاء: اِسْتَكْشَفَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمْره لِيُبَيِّن لِأَصْحَابِهِ تَمْوِيهه لِئَلَّا يَلْتَبِس حَاله عَلَى ضَعِيف لَمْ يَتَمَكَّن فِي الْإِسْلَام وَمُحَصِّل مَا أَجَابَ بِهِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ لَهُ عَلَى طَرِيق الْفَرْض وَالتَّنَزُّل: إِنْ كُنْت صَادِقًا فِي دَعْوَاك الرِّسَالَة وَلَمْ يَخْتَلِط عَلَيْك الْأَمْر آمَنْت بِك. وَإِنْ كُنْت كَاذِبًا وَخُلِطَ عَلَيْك الْأَمْر فَلَا. وَقَدْ ظَهَرَ كَذِبك وَالْتِبَاس الْأَمْر عَلَيْك فَلَا تَعْدُو قَدْرك فإنما أنت من إخوان الكهان.

وقد سئل بعض العلماء عن حكم قراءة هذه الأشياء على سبيل التسلية كمن يقول: أنا أُمَضِّي الوقت، وأقرأ صفحة الاستراحة التي تحوي هذه الأشياء.

فأجاب: قراءتها للتسلية محرمة لا تجوز، وهي ذريعة للشرك، وقد يصدق القارئ للتسلية بعض ما جاء في هذه الأشياء، وتُقرأ هذه القضايا الهدامة على أولادنا فترسخ في أذهانهم، وينشؤون عليها، وأصبحت الآن ترى عبر القنوات الفضائية وتنقل صوتاً وصورة. نسأل الله أن يخذلهم ويحفظنا من شرورهم، ولمثل هذا نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النظر في صحائف التوراة المحرفة، وغضب غضباً شديداً وهو يراه ينظر فيها.

وقد تعاقبت فتاوى علمائنا وتصانيفهم قديماً وحديثاً في التحذير من هؤلاء الدجالين والمشعوذين وفضح خططهم وكشف زيغهم وأساليبهم.. ويمكن تلخيص بعض أهداف المشعوذين ونحوهم من خلال أفعالهم فيما يلي:
1. محاربة العقيدة والتوحيد والصد عن سبيل الله.
2. نشر البدع والشركيات بين المسلمين.
3. تصديق بل تقديس المنجم والدّجال والكاهن ونحوهما والخوف منهم.
4. نشر الفساد والانحلال لتحطيم أخلاق المسلمين.
5. عدم التفكير في الذنوب والآثام وجعلها أمورا عادية تمر بالمسلم.
6. الخلط بين الحلال والحرام.
7. دفع المسلم للسعي وراء الأوهام والخرافات والآمال أو الأماني الكاذبة.
8. استغلال الأحداث والوقائع والبديهيات لتغرير الناس بها.
9. نشر الأخلاق السيئة كالكذب والخداع والخيانة وغيرها بين المسلمين.
10ـ حث الناس على ترك أعمالهم ووظائفهم لانتظار الحظ السعيد.
11ـ هدم الأُسر وتحطيم كيانها وأركانها.

ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى، وابن قيم الجوزية في مفتاح السعادة، أنه لما أراد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن يسافر لقتال الخوارج عرض له منجم فقال يا أمير المؤمنين لا تسافر فإن القمر في العقرب فإنك إن سافرت والقمر في العقرب هزم أصحابك، فقال علي رضي الله عنه: بل نسافر ثــــقة بالله وتـــــوكلاً على الله وتكذيباً لك. فســـافر علــــي رضي الله عنه بجيشه وكــان النــــصر حليفة وظهر كذب المنجم.

إن حياة المسلم وكيانه في عقيدته وإيمانه بربه واتباع هدي نبيه صلى الله عليه وسلم ذلك هو الحصن الحصين والسد المنيع للشرور والآثام والأمراض والأوجاع التي يتقاذفها شياطين الإنس والجان، {قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام: 161ـ 162] فلا بد أن نعلن للملأ ما نحن عليه من هداية كما أمر الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم أن يعلن بما هو عليه من الهداية إلى الصراط المستقيم: الدين المعتدل المتضمن للعقائد النافعة، والأعمال الصالحة، والأمر بكل حسن، والنهي عن كل قبيح، الذي عليه الأنبياء والمرسلون، خصوصاً إمام الحنفاء، وأبو من بعث من الأنبياء، خليل الرحمن إبراهيم عليه الصلاة والسلام، وهو الدين الحنيف المائل عن كل دين غير مستقيم، من أديان أهل الانحراف، كاليهود والنصارى والمشركين.

{قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي} أي: ذبحي، وذلك لشرف هاتين العبادتين وفضلهما، ودلالتهما على محبة الله تعالى، وإخلاص الدين له، والتقرب إليه بالقلب واللسان والجوارح، وبالذبح الذي هو بذل ما تحبه النفس من المال، لما هو أحب إليها وهو الله تعالى.

ومن أخلص في صلاته ونسكه، استلزم ذلك إخلاصه لله في سائر أعماله.

{وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي} أي: ما آتيه في حياتي، وما يجريه الله عليَّ، وما يقدر عليَّ في مماتي، الجميع {لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ} في العبادة، كما أنه ليس له شريك في الملك والتدبير، وليس هذا الإخلاص لله ابتداعا مني، وبدعاً أتيته من تلقاء نفسي، بل {بِذَلِكَ أُمِرْتُ} أمراً حتما، لا أخرج من التبعة إلا بامتثاله {وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} من هذه الأمة.

والمسلم إن ثبت في قلبه الإيمان فلا يخاف هؤلاء الدجالين والمشعوذين {إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [آل عمران: 175] لا تخافوا أولياء الشيطان، فإن نواصيهم بيد الله، لا يتصرفون إلا بقدره، بل خافوا الله الذي ينصر أولياءه الخائفين منه المستجيبين لدعوته.

قال الشيخ عبدالرحمن السعدي رحمه الله: وفي هذه الآية وجوب الخوف من الله وحده، وأنه من لوازم الإيمان، فعلى قدر إيمان العبد يكون خوفه من الله، والخوف المحمود: ما حجز العبد عن محارم الله.

وفي الختام: ينبغي أن تكون هناك وقفة حاسمة على الصعيد الفردي والجماعي والدولي للحدِّ من نزيف شرور هؤلاء المشعوذين الدجالين الذين ينبغي استئصالهم وإغلاق قنواتهم وصحفهم؛ فإنهم قد طغوا وبغوا وضلوا وأضلوا.. نسأل الله أن يرد كيد هؤلاء المشعوذين الدجالين وأذنابهم في نحورهم وأن يقي المسلمين شرورهم.. ونصلي ونسلم على النبي محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين.







منقووووووووووول

ابوجاسم 5th May 2007 15:23

نعم يا الغريبي

لازم يكون هناك جهود لرد هؤلاء عن فعلتهم

لانهم انتشروا بشكل واسع

ولما لهم من تأثير على عقيدة المسلمين

الله يعطيك العافيه

ومشكور على النقل

فهد بن سالم 5th May 2007 21:46

جزاك الله خير يالغريبي على الموضوع المفيد








مبارك الزعبي 6th May 2007 03:54

شي غريب !! يسمحون للدجالين والمشعوذين بفتح قناه فضائيه

ويحاربون الاسلام دون حسيب ولا رقيب !!


الله يسلط عليهم ويبليهم بأفعالهم .


لاهنت يالغريبي على نقل الموضوع

الغريبي 6th May 2007 15:26

أشكر الجميع على المرور

ومثل ما قلت أخوي أبو جاسم لازم نجتهد في هذي المواضيع المهمة ونحذر الناس منها


الساعة الآن 08:55

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir