مجالس قبيلة زعب  

العودة   مجالس قبيلة زعب > المجالس العامة > المجلس الإسلامي

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 6th February 2004, 15:13   #1
ابن مدلاج
عضــــو نشيــط
 
الصورة الرمزية ابن مدلاج
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 181
قذف المحصنات ومااااانتائجه

قذف المحصنات

لا يدري كثير من الشباب ما معنى قذف المحصنات ولا يدري حجم هذه الكبيرة ولا يدري العواقب المترتبة عليها وأصبح من السهل تماما أن نخوض في أعراض الناس وبالباطل وبالمزاح.

قد تجد شابا يصف صاحبه بأنه رجل يفعل فعل قوم لوط ويقول هذا مازحا أو تجد شابا يصف فتاة ترتدي لبسا ضيقا بأنها فتاة زانية ويقول أنا لا أقصد أنها زانية بمعنى زانية ولكن أقصد أن أخلاقها ليست جيدة.

وهكذا أصبح الأمر سهلا عند الناس وهم لا يعرفون ماذا يفعلون فياترى ما معنى محصن؟ وكيف يكون القذف؟ وهذا الأمر مقتصر على معنى المحصن أم أنه أشمل وأعم وبماذا وصف القرآن من يفعل هذا؟ وما هو الحل لمن وقع في هذا؟.

معنى المحصن:
المحصن هو من سبق له الزواج والرجل المحصن ليس مجرد من تزوج فقط وإنما الزواج والمعاشرة أيضا فلا يسمى المتزوج أو من سبق له الزواج محصنا إلا لو عاشر زوجته أي دخل بها إذن المحصن هو من تزوج ودخل على زوجته وإن كان قد طلقها فهو لا يزال محصنا وليس من تزوج فقط أو عاشر وهو غير متزوج
والمُحْصَنةُ: التي أَحصنها زوجها، وهن المُحْصَنات، فالمعنى: أَنهن أُحْصِنَّ بأَزْواجِهنَّ.


والقذف يكون بأن يقول أحد الناس على رجل محصن أو عفيف أي لم يسبق له الزنا أو امرأة عفيفة وإن لم تكن قد تزوجت من قبل بأنه زاني أو يا من تفعل فعل قوم لوط أو على امرأة أجنبية عنه أنها زانية أو فاجرة وهكذا.

ويقول الله عز وجل في من يقذفون الناس بالباطل {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} (4) سورة النــور.

فلا تقبل منهم شهادة أبدا وقد قال الله فيهم أنهم فاسقون إلا إذا تابوا توبة نصوحا.


ويقول أيضا {إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} (23) سورة النــور.
فهم ملعونين في الدنيا والآخرة إلا إذا تابوا إلى الله.

ويقول {لَوْلَا جَاؤُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاء فَأُوْلَئِكَ عِندَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ} (13) سورة النــور.

فأيضا هم عند الله كاذبون لا يقبل ولا يسمع منهم خبر إلا إن تابوا توبة نصوحا.


فعـنْ أَبِي هُرَيْرَةَ:أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم- (لا تنسى الصلاة عليه) قَالَ: "اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ".قِيلَ : يَا رَسُولَ اللهِ وَمَا هُنَّ؟ قَالَ: "الشِّرْكُ بِاللَّهِ، وَالسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللهِ إِلاَّ بِالْحَقِّ، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ، وَأَكْلُ الرِّبَا، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ، وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلاَتِ". متفق عليه

فقذف المحصنات من الموبقات أي المهلكات فعلى من يقع في مثل هذا التوبة إلى الله توبة نصوحا ولا يعود لمثل هذا أبدا ولا يفعل ذلك حتى وإن كان يمزح فلا مزاح في أعراض الناس أبدا ويقول الإمام الحافظ الذهبي شمس الدين الذهبي صاحب كتاب سير أعلام النبلاء و صاحب كتاب الكبائر والذي يقول فيه:
( والقذف هو أن يقول لامرأة أجنبية حرة عفيفة مسلمة يا رانية أو يقول لولدها يا ولد الزانية أو لبنتها يا بنت الزانية، فإذا قال ذلك أحد من رجل أو امرأة لرجل أو لامرأة كمن قال لرجل يا زاني أو قال لصبي حر يا (....) يقصد من فعل فعل قوم لوط وجب عليه الحد ثمانون جلدة إلا أن يقيم البينة والبينة كما قا ل الله أربعة شهود يشهدون على صدقه فيما قذف به تلك المرأة أو ذاك الرجل فإن لم يقم بينة جلد إذا طالبته التي قذفها).

والقذف لا يقتصر على المتزوجات فقط كما بينا معنى المحصنات ولكن يقصد به أي حر يرمى بالزنا وعليه فإنه من القذف أن يقول أحد لصاحبه يا ابن الزاني حتى ولو كان مازحا أو يقول لصاحبه يا من فعلت فعل قوم لوط وهكذا حتى وإن كنت مازحا.

وأذكركم بما ثبت في الصحيحان عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ:أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- (لا تنسى الصلاة عليه) قَالَ: "إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ، مَا يَتَبَيَّنُ مَا فِيهَا، يَهْوِي بِهَا فِي النَّارِ، أَبْعَدَ مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ".


انظروا لكلمة ما يتبين ما فيها فأنت ربما تقول كلاما لا تهتم به ويكون هذا عند الله أمرا عظيما وإذا سألت كيف النجاة نقول لك ما سأله هذا الصحابي فعن عقبة بن عامر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال قلت: يا رَسُول اللَّهِ (لا تنسى الصلاة عليه) ما النجاة؟ قال: "أمسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك" رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ
(منقول)
ابن مدلاج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 22:21


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir