مجالس قبيلة زعب  

العودة   مجالس قبيلة زعب > المجالس الأدبية > مجلس القصص

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21st September 2004, 04:34   #1
الربيـع
عضــــو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 28
قصة حب قديمه..لكن غايه في الروعه

--------------------------------------------------------------------------------

اسمعو هذه القصه.. وركزوا وعيشوا اللحظات لانها قصه اروع من الخيال ..قراتها وحبيت اسردها لكم ..لكي تعيشوا ما فيها من اجمل اللحظات.

دارت هذه القصه ..في اليابان ..بين شاب وفتاه ..يعشقان بعضهما عشقا خرافيا ..عشقا ابديا ..عشقا لم اسمع ولن اسمع عنه ابدا .. عشقا رهيبا لم يكن له مثيل .. عشقا حتى الموت .
وكانوا دائما يذهبان سويا الى الحدائق والمنتزهات وياخذون منها ملجأ لهما من عناء تعب العمل المرهق في ذلك الاستديو الذي يعملان فيه سويا.. وكانوا يعيشون الحب باجمل صوره ..فلا يفرقهما الا النوم ..وكانوا دائما يلتقطان الصور الفتوغرافيه لبعضهما حفاظا على ذكريات هذا الحب العذري ..وفي يوم من الايام ذهب الشاب الى الاستوديولتحميض بعض الصور .. وعندما انتهى من تحميض الصور وقبل خروجه من المحل رتب كل شي ووضعه في مكانه ..من اوراق ومواد كيميائيه خاصه بالتحميض .. لان حبيبته لم تكن معه نظرا لارتباطها بموعدا مع والدتها .
وفي اليوم التالي اتت حبيبته لتمارس عملها في الاستديو بالصباح الباكر .. واخذت تقوم بتحميض الصور ..
وكان حبيبها قد اخطأ في وضع الحمض الكيميائي فوق في مكان غيرا من ..
وحدث ما لم يكن بالحسبان ...
بينما كانت الفتاه تشتغل رفعت راسها لتأخذ بعض الاحماض الكيميائيه وفجأه..وقع الحمض على عيناها وجبهتها ..
وما حدث ان اتى كل من في المحل مسرعين اليها فوجدوها في حاله خطره فاسرعوا بنقلها الى المستشفى .
وقاموا باخبار حبيبها ..فكانت ردت فعله ان اخذ يمزق الصور اللتي تذكره بها وخرج من المحل .. فستنكروا اصدقائه من تصرفه السخيف اتجاهها..حيث انه كان يعلم ان هذا النوع من الاحماض الخطيره جدا وقد تؤادي الى العمى..
وفي اليوم التالي ذهب اصدقائها لزيارتها في المستشفى ووجدوها في احسن حاله .. ولم يصيب نظرها شيئ
واجريت لها عمليت تجميل في جبينها .. وعادت اجمل مما كانت عليه.
وبعد خروجها من المستشفى .. ذهبت الى المحل وهي تتساقط دموعا مما فعله حبيبها معها وهي في امس الحاجه له .. واعتبرته غير مخلص لحبهما.
فأخذت تبحث عنه لتتحدث معه .. ولم تجده في اي مكان ..فسترجعت ذاكرتها عن الاماكن التي كانت تذهب معه فيها ..
فذهبت الى حديقه كانوا يذهبان اليها سويا ..فوجدته جالسا ..فأتته من الخلف ..
وعندما تأكدت منه ..ارادت ان تحدثه فوقفت امامه ولكن...
ولكن فوجيئت انه لم ينظر لها ولم يعطيها اي اهتمام لوجودها امامه ...
واخذت تذرف دموعا كا السيل عندما اطتشفت انه اعمى...
اتتذكرون عندما ذهب الى المحل واخبروه اصدقائها انها وقع عله الحمض ...الخ
اتتذكرون ردت فعله ..عندما اخذ يقطع الصور التي حمضها والتي تذكره بها ...
اتتذكرون عندما خرج ولم يعرف احد عنه شئ ...
في ذلك الوقت ذهب الي المستشفى التي كانت فيها حبيبته وسأل الدكتور الذي يعالجها عن حالتها.. فقال له انها سوف تفقد بصرها .. فقرر حينها ان يبقى هو اعمى ويتبرع لها ببصره لها ..
وفضل ان يكون هو الضرير .. وهي المبصره ..
واجريت لهما العمليه ونقل بصره لها ..
دون ان يعلم احد..
وابتعد عنها لكي تكمل هي حياتها مع من يسعدها .. لانه اصبح ضريرا ولا ينفعها بشئ..
وعندما اكتشفت الفتاه كل ما فعله لها ..سقطت على الارض .. من شدت صدمتها.. ومشي الشاب متكئ على عصاته .. وذهبت هي من طريق وهو من طريق .
يا الهى .. ما هذا الحب .. ما هذا العشق ..هل يا ترى يوجد مثل هذا الحب في زمننا ...؟؟؟

لا اعتقد .. ولكن اتمنى ان نجد لو ربع هذا الحب ؛؛؛

(معلش اذا كانت القصه طويله ولكن هذا مع الاختصار واتمنى انها تعجبكم
الربيـع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 20:36


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir