مجالس قبيلة زعب  

العودة   مجالس قبيلة زعب > المجالس المتخصصة > مجلــس عــالم الريــــــاضة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18th December 2004, 19:19   #1
ماجد السلمي
عضــــو نشيــط
 
الصورة الرمزية ماجد السلمي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 199
تأهل البحرين والكويت والخروج المُر للسعوديه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هذا تحليل للجوله الاخيره من الدور التمهيدي لكأس الخليج 17 الدوحه قطر

المباراة

شاءت الصدف ان تفوز البحرين على منتخبنا في الدوحة في الدورة الثالثة عام 1976 والحادية عشرة عام 1992 بنتيجة واحدة 2-1، لكن في المرة الاولى كان اللقب كويتيا وفي الثانية قطريا.

واخفق المنتخب السعودي في الحفاظ على لقبه الذي احرزه في المرتين السابقتين، في «خليجي 15» على ارضه، وفي «خليجي 16» في الكويت، فتوقف رصيده في البطولة عند ثلاثة القاب.

وفشل «الاخضر» ايضا في محو آثار اخفاقه الكبير بخروجه من الدور الاول لكأس امم اسيا في الصين قبل نحو خمسة اشهر وذلك بعد ان كان طرفا في النهائي منذ عام 1984.

وزج المدربان بافضل تشكيلتين لديهما، فاشرك الارجنتيني غابرييل كالديرون مدرب السعودية التشكيلة التي خاضت المباراة الاولى فاعاد ابراهيم سويد الى الهجوم الى جانب ياسر القحطاني بعد ان شغل مكان محمد نور في المباراة السابقة اثر طرد الاخير امام الكويت لكنه عاد في هذه المباراة لقيادة خط الوسط، كما اشرك خميس العويران اساسيا بعد ان كان احتياطيا امام اليمن، ووليد عبد ربه في الجهة اليسرى بدلا من زيد المولد المصاب.

واعتمد الكرواتي يوريسيتش ستريشكو مدرب البحرين على نفس التشكيلة التي خاضت المباراتين الاوليين تقريبا لكنه اوعز الى لاعبيه بالاندفاع الى الهجوم منذ البداية.

وكان الشوط الثاني غنيا باحداثه واهدافه، فتكرر المشهد بالنسبة الى السعودية بطرد محمد نور كما فعل امام الكويت لتميل الكفة تماما الى البحرين التي نجحت في تسجيل ثلاثة اهداف ملحقة بمنافستها اقصى خسارة في مواجهاتهما المباشرة في دورات الخليج.

وهاجم المنتخب البحريني منذ البداية بحثا عن الفوز لحجز بطاقة التأهل الى نصف النهائي فسيطر على المجريات تماما في الدقائق العشرين الاولى وبدأت خطورته تظهر تدريجيا فاخطأت كرتان المرمى بفارق بسيط ونابت العارضة عن الحارس السعودي محمد الدعيع في ابعاد الثالثة.

وظهر البحرينيون بافضل حال لهم منذ انطلاق البطولة وقدموا العابا جميلة كما فعلوا في كأس اسيا والتصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال 2006 في المانيا، وبرزت خطورة طلال يوسف ومحمد سالمين وعلاء حبيل وتحركات شقيقه محمد حبيل في الجهة اليمنى.

ووجد المنتخب السعودي في البداية نفسه مضطرا للدفاع نظرا للمد البحريني فلم يحصل على فرص خطرة في الدقائق الاولى قبل ان يبدأ في التقدم في منتصف الشوط لتهديد مرمى الحارس البحريني علي حسن، فانتزع المبادرة من منافسه ومنعه من مواصلة سيطرته على المجريات وكأنه اراد عدم المجازفة في البداية لتجنب تلقي اي هدف مبكر قبل البدء بالمهمة الهجومية.

وكانت المحاولة الاولى على المرمى اثر اختراق لحسين علي من الجهة اليسرى لكنه سدد كرة عالية جدا عن المرمى السعودي (6)، وبدا تصميم البحرينيين على الفوز، فسدد طلال يوسف كرة قوية من نحو 30 مترا علت العارضة بقليل (13)، ثم نفذ ركلة ركنية من الجهة اليمنى ارتقى لها محمد سالمين وحولها برأسه الى عبدالله المرزوقي فتابعها بالعارضة مباشرة (16)، ثم ابعد الدعيع كرة بقبضتيه فتهيأت امام محمد حبيل اعادها قوية علت المرمى السعودي بسنتيمترات قليلة (19).

وبعد سيطرة بحرينية شبه مطلقة في ثلث الساعة الاول، تكافأ الاداء خصوصا في وسط الميدان حيث خرج السعوديون من منطقتهم واحتفظوا بالكرة اكثر وانطلقوا بهجمات في اغلب الاحيان عبر محمد الشلهوب في الجهة اليسرى الذي ارسل كرات خطرة بعرض الملعب كان لها الحارس بالمرصاد.

وكانت اخطر المحاولات السعودية في الدقيقة 33 عندما وصلت كرة الى ابراهيم سويد داخل المنطقة لكن المدافع حسين بابا ابعدها الى ركنية من الجهة اليسرى وهو يهم في ارسالها الى المرمى، ثم سدد سعود كريري كرة سهلة في متناول الحارس علي حسن بعد دقيقة.

وكانت آخر محاولات الشوط الاول عندما حاول علاء حبيل ارسال كرة ساقطة لكنها تابعت طريقها من فوق المرمى في الدقيقة الاخيرة، ثم تهيأت كرة امام الشلهوب داخل المنطقة البحرينية فاطاح بها فوق المرمى وهو على بعد امتار قليلة من الحارس في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

وبدأ الشوط الثاني على نفس وتيرة الاول بهجوم بحريني نتج عنه فرصة مبكرة في الدقيقة الثانية اثر كرة من محمد حبيل من الجهة اليمنى مرت امام المرمى مباشرة، ووقع البحرينيون بالاخطاء التي ارتكبوها في المباراتين الاوليين حيث كثرت تمريراتهم المقطوعة بسبب تسرعهم وسعيهم للتسجيل باي طريقة، فاعتمدوا التمريرات القصيرة احيانا والطويلة احيانا من دون جدوى نتيجة التكتل الدفاعي الجيد للسعوديين.

وشهدت الدقيقة 62 نقطة تحول غريبة تماما حيث نال محمد نور العائد بعد تنفيذه عقوبة الايقاف عن المباراة السابقة بسبب الطرد، الانذار الثاني، الاول كان في الدقيقة 55، فطرد من ارض الملعب في سيناريو شبيه لما حصل له في المباراة الاولى امام الكويت.

وكان محمد نور نال الانذار الثاني امام الكويت وطرد من الملعب في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول.

واعطى طرد نور مفعولا سحريا للمنتخب البحريني الذي سجل هدفا بحث عنه منذ بداية المباراة عندما مرر سيد محمود جلال كرة عالية من الجهة اليسرى ارتقى لها عبدالله المرزوقي ووضعها برأسه في الزاوية اليمنى لمرمى الدعيع بعد دقيقتين.

وتحرك المدربان على الفور، فاخرج ستريشكو المهاجم علاء حبيل واشرك المدافع سلمان عيسى، فيما دفع كالديرون بمرزوق العتيبي مكان خميس العويران.

وعزز سلمان عيسى تقدم البحرين بهدف ثان عندما تلقى تمريرة متقنة من محمد سالمين داخل المنطقة فاستغل سوء رقابة رضا تكر له وسددها بقوة فشل الدعيع في التقاطها فتابعت طريقها على يساره مباشرة الى داخل الشباك (79).

وختم طلال يوسف الاستعراض البحريني بهدف جميل من ركلة حرة على حدود المنطقة حيث وضع الكرة باتقان في الزاوية اليمنى لمرمى الدعيع في الدقيقة الاخيرة من الوقت الاصلي.


من المباراة

محمد نور لم يمض على ايقافه بعد طرده في المباراة الأولى لمنتخبنا في البطولة سواء لقاء واحد ومع هذا كرر تصرفاته السيئة مع الحكام الأمر الذي يؤكد عدم استفادته من جميع الدروس!!

المنتخب البحريني استحق التأهل عن جدارة وقد ظهر بصورة أكدت حسن إعداده للبطولة وقدرته على فرض شخصيته طوال المباراة! ليست المرة الأولى ولا الثانية التي يسيء فيها نور لنفسه ولمنتخب بلاده وفريقه الاتحاد في مناسبات عدة لذلك نعتقد أنه حان الأوان لايقاف مسلسل تصرفاته الغريبة التي لا توحي بنضجه كروياً.
__________________


ماجد السلمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:55


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir