مجالس قبيلة زعب  

العودة   مجالس قبيلة زعب > المجالس العامة > المجلس الإسلامي

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28th July 2005, 06:32   #1
راعي الصفرا
مشرف مجالس الطرائف والمسابقات
 
الصورة الرمزية راعي الصفرا
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 443
اعجاز ودليل



بسم الله الرحمن الرحيم



والصلاة والسلام على سيد الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين ومن تبعهم بأحسان الى يوم الدين


أشهد ان لا اله الا الله وانا محمد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حبيت انقل بعض الاختيارات لعل وعسى ان تنفعني واياكم


سورة العَلَق وتسمى {سورة اقْرَأْ} مكية

انظرو الاعجاز



1

قال تعالى { خلق الإنسان من علق } فلمادة " علق " في اللغة واحداً و ثلاثين معنىً ذكرها ابن منظور في قاموسه " لسان العرب "، و هذه المعاني كما يرى إبراهيم خليل تنطبق جميعاً على الإنسان فقد " و صفت جميع صفات الإنسان التشريحية و الفسيولوجية و النفسية و العاطفية و الاجتماعية منذ كان جنيناً في بطن أمه حتى صار رجلاً يحب و يكره
فالإنسان بحق من علق قد خلقه الله من السائل المنوي (العلوق) ، وعلقت بأمه (حملت به) ، فأصبح علقة (كدودة حمراء تكون في الماء تعلق بالبدن و تمتص الدم ثم إذا خرج من بطن أمه احتاج إلى الشراب و اللبن و الطعام (العليق و العلوق) ، و يطلق العلق أيضاً على ما يتبلغ به من العيش
والإنسان شديد الخصومة محب للجدل (علاقي معلاق)يكره (امرأة علوق) و يحب (علقت منه كل معلق)…إلى آخر تلك المعاني التي فصلت خصائص الإنسان و أطوار حياته الأولى
قال تعالى {خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ} أي خلق هذا الإِنسان البديع الشكل، الذي هو أشرف المخلوقات من العلقة - وهي الدودة الصغيرة - وقد أثبت الطبُّ الحديث أن المنيّ الذي خلق منه الإِنسان محتوٍ على حيواناتٍ وديدان صغيرة لا تُرى بالعين، وإِنما ترى بالمجهر الدقيق - الميكروسكوب - وأن لها رأساً وذنباً، فتبارك الله أحسن الخالقين
قال القرطبي: خصَّ الإِنسان بالذكر تشريفاً له، والعلقةُ قطعة من دمٍ رطب، سميت بذلك لأنها تعلق لرطوبتها بما تمرُّ عليه
.


2



قال تعالى (وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ) (سورة الأنعام: 125).
قالوا مما يشير إلى قِلة الأوكسجين في الطبقات الجوية والارتفاعات العُليا، ظاهرة ضيق الصدر ومثل هذا واضح لا شك فيه، ويفيد في تصور المعنى المراد دون أن يَمَسَّ قُدْسية القرآن.


3



قال تعالى (فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ) (سورة الواقعة : 75)
كما قالوا: إنَّ الأبعاد والمسافات الشاسعة بين النجوم والتي لا يمكن حسابُ بعضها يشير الى هذه الآيه الكريمه
فإن مجموعات النجوم التي تكون أقرب مَجَرات السماء منا تبعُد عنا بنحو 700 ألف سنة ضوئية، والسَّنة الضوئية تُعادل عشرة ملايين الملايين من الكيلو مترات(1) (الضوء يقطع في الثانية 186000 ميل) 300.000 ك م فهذه الأبعاد الشاسعة جديرة بأن يُقْسِم الله بها لعِظَمها، وهذا وجه من وجوه العظمة وقد يكون منها دِقة مساراتها وعدم تصادمها وتحديد الجاذبية في كلٍّ منها، فالآية شاملة عامة.



قال تعالى (ورفعنا لك ذكرك )

قال مجاهد (رضي الله عنه):اي لا يذكر الله إلا وذكر معه محمداً صلوات الله وسلامه عليه
وقال قتاده : رفع الله ذكره صلي الله عليه وسلم في الدنيا والاخرة فليس خطيب ولا مشهد ولا صاحب صلاة إلا ينادي بها. بل لايصح اسلام اي انسان إلا بالشهادتين
وروي ابن جرير عن ابي سعيد عن رسول الله صلي الله عليه وسلم انه قال: أتاني جبريل فقال: ان ربي وربك يقول: كيف رفعت ذكرك؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم : الله اعلم. قال جبريل عليه السلام: "اذا ذكرالله ذكرت معه".
وحكي البغوي عن ابن عباس ومجاهد (رضي الله عنهما). ان المراد بذلك الآذان، يعني ذكره صلي الله عليه وسلم فيه
كما قال حسان بن ثابت:
وضم الاله اسم النبي الي اسمه اذا قال في الخمس المؤذن اشهد.
وشق له من اسمه ليجله فذو العرش محمود وهذا محمد
وقال المفسرون: "رفع الله ذكره في الأولين والآخرين
"



(مايكل هارت في كتابه مائة رجل من التاريخ. )

إن اختياري محمداً، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي.




(ليف تولستوي «1828 ـ 1910» الأديب العالمي الذي يعد أدبه من أمتع ما كتب في التراث الإنساني قاطبة عن النفس البشرية. ) - يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة.




(الدكتور شبرك النمساوي) - إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ إنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أنْ يأتي بتشريع، سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته



القرآن هو الكتاب الذي يقال عنه (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون) (توماس كارليل)



كلما قرأت القرآن شعرت أن روحي تهتز داخل جسمي. (غوتة )



لم يعتر القرآن أي تبديل أو تحريف ، وعندما تستمع إلى آياته تأخذك رجفة الإعجاب والحب ، وبعد أن تتوغل في دراسة روح التشريع فيه لا يسعك إلا أن تعظم هذا الكتاب العلوي وتقدسه. (أرنست رينان )


سوف تسود شريعة القرآن العالم لتوافقها وانسجامها مع العقل والحكمة. (ليوتولستوي)




لا يوجد في تاريخ الرسالات كتاب بقي بحروفه كاملا دون تحوير سوى القرآن الذي نقله محمد. (الأمريكي مايكل هارت)


سمع العالم الفلكي (جيمس جينز) العالم المسلم (عناية الله المشرقي) يتلو الآية الكريمة (إنما يخشى الله من عباده العلماء) فصرخ قائلا: مدهش وغريب! إنه الأمر الذي كشفت عنه بعد دراسة استمرت خمسين سنة! ، من أنبأ محمدا به؟ هل هذه الآية موجودة في القرآن حقيقة؟! لو كان الأمر كذلك فأنا أشهد أن القرآن كتاب موحى به من عند الله. (جيمس جينز )


محمد نبي حقيقي بمعنى الكلمة ، ولا يمكننا بعد إنكار أن محمدا هو المرشد القائد إلى طريق النجاة. (عالم اللاهوت السويسري د.هانز كونج)


إن محمدا أعظم عظماء العالم ، والدين الذي جاء به أكمل الأديان. (فارس الخوري)



الكاردينال ترانكون رئيس أساقفة أسبانيا حيث قال في قرطبة في المؤتمر الثاني للحوارعام 1977 م :" يريد المجمع البابوي منهم أن يعربوا عن احترامهم لنبي الإسلام ، ولن أحاول هنا تعداد قيم نبي الإسلام الرئيسية ، الدينية منها والإنسانية ، غير أني أريد أن أبرز جانبين إيجابيين - ضمن جوانب أخرى عديدة - وهي إيمانه بتوحيد الله وانشغاله بالعدالة ".

وفي نفس المؤتمر قال د ميجل ايرنا ثدث :" لا يوجد صاحب دعوة تعرض للتجريح والإهانة ظلماً على مدى التاريخ مثل محمد , إن الأفكار حول الإسلام والمسلمين ونبيهم استمرت تسودها الخرافة حتى نهاية القرن الثاني عشر الميلادي … لقد سبق أن أكدت في مناسبة سابقة الاستحالة من الوجهة التاريخية والنفسية لفكرة النبي المزيف التي تنسب لمحمد ما لم نرفضها بالنسبة إلى إبراهيم وموسى وأصحاب النبوات الأخرى ... وفيما يتعلق بي فإن يقيني أن محمداً نبي لدرجة أني حاولت في دراسة لي كتبت عام 1968 م أن أشرح أن محمداً كان نبياً حقاً من وجهة النظر الدينية المسيحية
"



وفي المؤتمر التبشيري الثالث للإنجليكانيين ( 1963 ) قال كانون وارن :" لقد تجلى الله بطرق مختلفة ، ومن الواجب أن تكون لدينا الشجاعة الكافية لنصر هلى القول بأن الله كان يتكلم في ذلك الغار الذي يقع في تلك التلال خارج مكة ".


ورفعنا لك ذكرك


اللهم صلي وسلم علي محمد وعلي ال محمد



ودمتم سالمين



__________________

راعي الصفرا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:02


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir